2019-12-14 13:19:33
الشقيقة


الشقيقة تصيب 3 إلى 10 بالمئة من الاطفال , و هي من الأسباب الشائعة للصداع عند الاطفال ,و تبدأ بالتظاهر عندهم من عمر سنة واحدة إلى خمس سنوات و تصيب الإناث و الذكور بنفس النسبة قبل عمر 10 سنوات و تصيب الإناث أكثر من الذكور بثلاث أضعاف بعد البلوغ , و تزداد

 نسبة حدوثها مع تقدم عمر الطفل , و نصف الكبار ممن يعانون من الشقيقة تكون قد بدأت لديهم منذ الصغر في سن ما قبل البلوغ . و على عكس تسمية الشقيقة فقد يكون الصداع نصفياً أو يشمل كل الرأس في الشقيقة , و ما يميز الشقيقة عن أنواع الصداع الأخرى هو تكرارها بشكل نوب و تستمر كل نوبة من 60 دقيقة إلى 6 ساعات عادةً وقد تطول لتصل 72 ساعة و بترافقها غالباً مع أعراض أخرى مميزة للمرض.
ما هي أسباب الشقيقة عند الطفل ؟
السبب الحقيقي غير معروف و في 60 إلى 80 % من الحالات يكون هناك استعداد عائلي وراثي للحالة و ما يحدث هو خلل في الأوعية الدماغية حيث يحدث تشنج و توسع في هذه الأوعية و يعتقد أن هنا ك عوامل كيماوية ذات دور هام في إطلاق النوب , و هناك عوامل معروفة و التي غالباً ما تسمى محرضات النوب و ليست أسباب و هي تختلف من طفل لآخر أو مريضٍ لآخر و هذه المحرضات هي :
1. تغيرات الطقس
2. الشدة النفسية
3. الضجيج و الأضواء
4. تغيير عادات النوم
5. الدورة الشهرية عند الإناث
6. عدم تناول وجبة الطعام في وقتها المعتاد
7. تناول كمية كبيرة من الكافئين
8. بعض الأطعمة مثل : الكحول - الشوكولا - البيتزا - الكريمة - الطعام الدسم - اللحم - اللبن - الأسبارتام
9. تغيير مستوى بعض الهرمونات
10. التدخين
11. السفر
كيف تتظاهر نوبة الشقيقة عند الطفل ؟
بشكل عام تختلف التظاهرات من طفل لآخر و حسب نوع الشقيقة , و قد تبدأ النوبة بشعور الطفل بعدم الارتياح أو بالخفة , شم رائحة غريبة , و قد يثيرها صوت ما أو عمل ما , و الاستمرار بهذا العمل أو المحرض قد يسبب للطفل الغثيان و الإقياء , و الصداع يكون نصفياً أو شاملاً لكل الرأس و يزداد مع الجهد البدني , و تسمى الأعراض التي تسبق النوبة بالأورا أي العلامة المنذرة بقرب حدوث الصداع في الشقيقة و أكثر أشكال الاورا هي اضطراب النظر و مشاهدة البقع أو كرات ملونة أو أضواء لامعة و قد يكون ذلك في عين واحدة , أو شم روائح معينة و تستمر الاورا من 10 إلى 30 دقيقة و بعدها يحدث الصداع الذي قد يترافق مع الغثيان الإقياء و ألم البطن
هناك أربعة أنواع للشقيقة :
1. الشقيقة الشائعة : وهي أكثرها انتشاراً وتتظاهر بألم رأس نابض و أعراض هضمية كالغثيان و الإقياء و الشحوب و أحياناً يكون الألم البطني أكثر وضوحاً من الصداع مما يسمى الشقيقة البطنية
2. الشقيقة التقليدية : قد تترافق هنا مع أعراض عصبية خفيفة كحس الخدر في الأطراف و حول الفم
3. معادلات الشقيقة : مثل الدوار و التقيؤ الدوري المرافق للألم البطني
4. الشقيقة المختلطة : و تتظاهر بإصابات عصبية قد تستمر لفترة حتى بعد زوال الصداع و هي نادرة عند الاطفال و يمكن أن تسبب الشلل و فقد البصر و غير ذلك
كيف يقوم الطبيب بتشخيص الشقيقة عند الطفل ؟
يكفي الطبيب غالباً , الاستماع لقصة الطفل بشكل دقيق , مع وجود إصابة مشابهة في العائلة و بعد القيام بفحص دقيق للطفل , لتشخيص المرض , و قد يطلب أحياناً بعض الصور و التحاليل المخبرية لنفي أمراض أخرى محتملة و أهم هذه التحاليل هي فحص العين بالمنظار و تحليل الدم العام للتفتيش عن علامات الالتهاب و صورة الجيوب و تصوير الرأس المقطعي او الـ سكانCAT scan أو الرنين المغناطيسي MRI
معالجة الشقيقة عند الطفل :
من الضروري القيام بتسجيل محرضات النوب في قائمة خاصة لتجنبها مستقبلاً
تجنب العوامل المحرضة للنوب عند الطفل
في الدرجات الخفيفة من الصداع في الشقيقة يكفي تناول الباراسيتامول أو الأسبرين أو الإيبوبروفين
في الدرجات الأشد قد تفيد مركبات الأرغوتامين
من المفيد وضع الطفل في غرفة هادئة و خافتة الإضاءة خلال النوبة
يفيد الميتوكلوبراميد في تخفيف أعراض الإقياء و الغثيان مع الانتباه لتأثيرات الدواء الجانبية كتشنج الرقبة
قد يفيد أسلوب التلقيم الراجع الحيوي عند البعض و هو يعتمد على الاسترخاء و تعلم السيطرة على بعض الأعراض
قد يستفيد بعض المرضى من المعالجة بالإبر الصينية و الأعشاب الطبية
الوقاية تكون بتجنب المحرضات و الشدات و قد تفيد بعض الأدوية مثل حاصرات بيتا و الـ نوسيرتان



http://vet.globalforvet.com/