القائمة الرئيسية



تابعنا على


 


الارشيف


الاسبوع الماضي







اضغط هنا وشاهد المزيد من المقالات السابقة لهذا القسم

العالمية اون لاين

العالمية للأدوية البيطرية - سوريا - حلب - هاتف 00963214710095
حمل برشور منتجات العالمية

 اضغط هنا ::حمل برشور خاص لمنتجات العالمية للأدوية البيطرية

Get our toolbar!

استمع الى القران الكريم بصوت الشيخ ماهر المعيقلي


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:



بحث في موقع العالمية




RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

شاركنا التصويت

هل تهتم لما يتابعه أبناؤك عبر الإنترنت؟

نعم
لا


حقيقة مغيبة أنفلونزا الطيور هي من الخنازير

بدأ انتشار فيروس h1n2 في الخنازير في أوروبا عام 1957 ، كان مزيجا من فيروسي أنفلونزا الطيور والإنسان ، وكذلك بانتشار فيروس h3n2 في أمريكا ، الذي مزج بين ثلاثة فيروسات للأنفلونزا من الطيور والخنازير والإنسان ، حيث يعتبر الخنزيرمستودعا أو مخزنا طبيعيا لفيروسات الأنفلونزا
أما سبب انتشار أنفلونزا الطيور فهو من الدواجن التي كانت تربى مع الخنازير في الصين في الأماكن نفسها: علفت وأكلت وتغذت على فضلات وبراز وبول ولعاب الخنازير ، ودخلت الفضلات إلى تركيب البيض الذي تنتجه هذه الطيور فأصيبت جميعها بالمرض الذي انتشر لبقية العالم .
ان الأوبئة الفيروسية الحالية التي تنطلق موجاتها من الصين خلال السنوات الأخيرة ( حيث 70% من خنازير العالم ) تتكتم عنها الدول والمنظمات بسبب الفساد وغياب واضح من مراكز الأبحاث العلمية العربية. ومن المهم بل الواجب علينا الافصاح العلمي والأكاديمي والكشف عن حقيقة وباء أنفلونزا الطيور بأنه وباء ناجم عن مزارع الخنزير أصلاً وهذه من حكمة المولى عز وجل في تحريم الخنزير.
في السنوات الأخيرة تم التخلص من أكثر من 200 مليون من الطيور.. قتلت ظلماً وعدواناً لحماية صناعة الخنزير المهلكة للجنس البشري وعدم فضح حقيقة المذنب (الخنزير) متمثلة من أعلى المستويات العلمية والمنظمات الأكاديمية فتارة تسمى زوراً بأنفلونزا الطيور وتارة تتهم القطط كما في السارس وتارة يتهم القردة بأنها الأصل فيها كما في الايدز وتتهم هذه المخلوقات ظلما وبهتانا فتكون النتيجة القتل او الإعدام شنقا.
ليس لأنها متهمه بالوباء بل لأنها فقط ناقلة له من مزارع الخنازير !!
أنادي الأطباء والباحثين ومراكز أبحاثهم الأكاديمية والعنصر الصحي المفقود وفي ظل قلة الأطباء البيطريين، بأهمية البحث في هذه الأوبئة ومحاربتها وذلك لما تسببه من خسائر بشرية واقتصادية.
حيث تم التحذير مرارًا وتكرارًا من مصيبة أنفلونزا الخنازير التي وصفت بالخطيرة على حياة البشر خاصة في ظل إمكانية حمل الخنازير لعدوى فيروس أنفلونزا الطيور والأنفلونزا البشرية، وقدرتها على المزج والتلاحم بينهما، وأنَّه من الممكن أن ينتج عن الفيروسين السابقين فيروس جديد قادر على مهاجمة الإنسان وإصابته!!
هناك أمثلة كثيرة على المصائب من الخنزير : ففي عام 1976م أصيب أحد الجنود الأمريكيين بأنفلونزا الخنازير، وتوفي على الفور، وانتشرت على الفور حالة من الهلع لأن مسئولي الصحة بأمريكا توقعوا أن ينتشر الأنفلونزا على شكل وباء قاتل كما حدث عام 1918م، ولكنها تنبؤات لم تقع, أدت إلى استقالة كبار المسئولين في الصحة الأمريكية، وأضعفت من مصداقية الولايات المتحدة في الصحة العامة.
وفي مطلع عام 1977م صحيفة (نيوزداي) الأمريكية قالت إن الجماعات الكوبية المناوئة لكاسترو التي تعيش في أمريكا قد أدخلت بالتعاون مع وكالة المخابرات المركزية فيروس (حمى الخنازير الأفريقية) إلى كوبا عام 1971م وأضافت ان الفيروس قد وضع في علبه وأرسل عن طريق أحد المسافرين إلى كوبا, هذا ولم يؤثر ذلك الفيروس في الإنسان ولكنه قتل حوالي خمسين ألف خنزير, وقد كشفت هذه القصة أثناء التحقيق مع عضو في المجموعة الكوبية التي تعيش في المنفى بتهمة ممارسة الإرهاب, وقد كشف هذا العضو بدوره عن تورط المخابرات الأمريكية في عملية نقل الفيروس بدفعها مبالغ كبيرة لتنفيذ العملية.
وفي إحدى المعارك في أفريقيا وشبه جزيرة ايبريا حيث تسممت لحوم الخنازير مما دمر الصناعات المرتبطة به وصلت إلى شمال أوربا أيضاً !! لذلك نجد في بعض الدول الغربية إجراءات شديدة الصرامة في هذا الإطار عند استيرادها لأي حيوان من دولة أخرى, على سبيل المثال تتطلب إنجلترا فترة حجر صحي للكلاب تصل إلى ستة أشهر, قبل أن تدخلها في العمل الامني لضمان خلوها من الأمراض وهو كما هو حاصل اليوم في أنفلونزا الطيور, وفي الولايات المتحدة تشترط أن تنقى التربة من تحت البضائع المستوردة من أوروبا بإزالتها وإتلافها تماماً.
لا زلنا نخشى من تفشي مرض أنفلونزا الخنازير وسرعة انتشارها ، ونخاف من إن يصبح هذا المرض الوافد ألينا وباء يهدد الصحة العامة وبالتالي حياتنا.

عدد القراءات: 3959
المصدر: البيطرة السعودية


طباعة
طباعة المقال
أرسل إلى صديق
أرسل إلى صديق









مقالات اخرى


ما هي أنفلونزا الخنازير؟ وهل الحل في القضاء على الخنازير تماماً حول العالم

مفكرة الإسلام: نتناول في هذا التقرير حقائق في غاية الخطورة والأهمية ليس فقط عن أنفلونزا الخنازير ذلك الوباء القادم في الأفق والمكتسح للعالم, ولكن عن حقيقة أنفلونزا الطيور وهي أنها من أكبر الخدع على مدار التاريخ فهي ليست أنفلونزا للطيور البريئة ولكن الطيور... المزيد


الميثالويثونيدز

الميثالويثونيدز هي مادة يفرزها مخ الإنسان و الحيوان بكميات قليلة. وهي مادة بروتينية بها كبريت لذا يمكنها الاتحاد بسهولة مع الزنك والحديد والفسفور. وتعتبر هذه المادة هامة جدا لحيوية جسم الإنسان ( خفض الكوليسترول – التمثيل الغذائي – تقوية القلب... المزيد


تركيب العظم

التركيب النسيجي للعظمالعظام الصفيحية (البالغة) Lamellar (Mature) bone • عدد طبيعي من خلايا العظم Normal cellularity... المزيد


الامور الواجب مراعاتها عند تغذية الإبل

من المعروف ان الإبل تعتبر من انسب الحيوانات لظروف المناطق الصحراوية حيث أنها فى اتزان دائم مع البيئة و ذلك لمقدرتها على السير لمسافات طويلة و تنوع مصادر غذائها و تحملها للعطش و النقص الكمى و النوعى للغذاء و غير ذلك... المزيد


نموذج لبرنامج تسمين ذكور (حوالى/جداء) الأغنام والماعز

في الشتاء: • وزن الحولي 20 كجم: 4 كجم برسيم + 0.25 كجم تبن + 0.25 كجم شعير. • وزن الحولي 25 كجم: 5 كجم برسيم + 0.25 كجم تبن + 0.25 كجم شعير. • وزن الحولي 35 كجم: 5 كجم برسيم + 0.33 كجم تبن + 0.25 كجم شعير... المزيد



التعليقات



ندعو الجميع إلى الانضمام إلى مجموعتنا على الفيسبوك بالضغط على الرابط التالي نحن نتشرف بانضمامك إلى عائلتنا
اخلاء مسؤولية : لا يدعم الموقع أو يوصي بأي علاج طبي ( بشري - بيطري ) ورد في الموقع الرجاء اقرأ التفاصيل
 

Back to TOP