القائمة الرئيسية



تابعنا على


 


الارشيف


الاسبوع الماضي







اضغط هنا وشاهد المزيد من المقالات السابقة لهذا القسم

العالمية اون لاين

العالمية للأدوية البيطرية - سوريا - حلب - هاتف 00963214710095
حمل برشور منتجات العالمية

 اضغط هنا ::حمل برشور خاص لمنتجات العالمية للأدوية البيطرية

Get our toolbar!

استمع الى القران الكريم بصوت الشيخ ماهر المعيقلي


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:



بحث في موقع العالمية




RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

شاركنا التصويت

هل تهتم لما يتابعه أبناؤك عبر الإنترنت؟

نعم
لا


الولادة في الأفراس والعناية بالمواليد الجدد

إن شكل الحوض الملائم عند الفرس يساعدها على الولادة السهلة دون الحاجة عادة إلى مساعدة الإنسان. ومع هذا علينا المراقبة الدائمة للتأكد من حسن سير هذه العملية.مع اقتراب موعد الولادة يتضخم الضرع كثيراً، وقد يدر منه السرسوب (colostrums).في هذه المرحلة تنقل الفرس إلى غرفة الولادة التي يجب أن تكون نظيفة جداً، فتبقى فيها وحيدة.
قبل الولادة مباشرة تصبح الفرس غير هادئة، فتنام على الأرض وتنهض عدة مرات متوالية. تبول، تبرز، وتعرق بعض الشيئ، هنا يجب غسل عضوها التناسلي من الخارج بالمطهرات، ولف الذنب عند اتصاله بالردف بقطعة نظيفة. رطبة من القماش كي لا تؤذي شعرات الذنب المولود الجديد.
تلد الفرس عادة أثناء الليل نائمة على الأرض، ونادراً ما تلد واقفة. وتبدأ الولادة بمغص حاد فتطلق الفرس لتدفع بالجنين إلى الخارج، ومع ازدياد الطلق يظهر غلاف الجنين غلى شكل كيس كبير لا يلبث أن ينثقب ليخرج منه السائل الذي كان يغمر الجنين أثناء فترة الحمل. مع هذا الإنثقاب تظهر فوراً الجزاء السفلى للقوائم الأمامية، وبعد فترة وجيزة يزداد الطلق مصحوباً ببعض الألم، ويظهر الرأس مستقيماً دون أي انحراف، ومستلقياً على القوائم الأمامية. إن هذه المرحلة من الولادة هي الأصعب والأخطر. وإذا مرت بسلام تمر عادة المراحل الأخرى بسهولة، ودون مشاكل. فور خروج الرأس تقذف الفرس بالمولود بسرعة إلى الخارج. ونادراً ما تحتاج الفرس إلى المساعدة أثناء الولادة. وإذا احتاجت إلى ذلك يكون السبب ناتجاً إما عن ضيق تسببه عظام الحوض لا يسهل مرور الجنين، وإما أن هذا الأخير كبير الحجم بشكل تضيق معه المجاري إلى الخارج بعد انسلاخه عن الرحم. وأخيراً قد يكون الوضع غير الطبيعي للجنين سبباً لولادة صعبة ومعقدة.
تكون مساعدة الفرس على الوضع على الشكل التالي:
يمسك المولود من قوائمه الأمامية، ويشد به ببطء وحذر باتجاه الأسفل لإسراع عملية الولادة. هذا إذا كان وضعه طبيعياً، أما إذا كان الوضع الداخلي للجنين غير طبيعي كأن يكون رأسه منحرفاً بعض الشيئ، فإن عملية الشد بالقوائم لا تعطي أية فائدة، لا بل على العكس، فإنها قد تقضي عليه.
إذا ثقب غلاف الجنين، ولم تظهر القوائم بعد قليل من ذلك، ندخل اليد إلى الداخل لنتأكد من كيفية وضعه، ولنعرف الأسباب التي تؤخر حدوث الولادة. بعد إدخال اليد يجب الإسراع في عملية الولادة. فإذا تأكدنا أن وضعية الجنين هي خلفية، ولاتعتبر هذه الوضعية شديدة الخطورة، نأخذ بالقوائم الخلفية، ونسحبه إلى الخارج، وبالسرعة والدقة المطلوبتين يؤدي إلى نفوق المولود إختناقاً بفعل انقطاع حبل السرة الذي يتنفس عبره قبل خروجه.
يكمن الخطر أثناء الولادة في الأوضاع غير الطبيعية المختلفة للجنين. هذه الأوضاع هي عبارة عن انحراف في وضع الرأس يميناً أو يساراً، أو إلى الوراء أو إلتواء في وضع القوائم، وتشابكها مع بعضها. عند التأكد من عدم الإنتظام المذكور نستدعي فوراً الطبيب البيطري.
إن أي تدخل من الإنسان لمساعدة الفرس في ولادتها يجب أن ترافقه النظافة التامة، واتباع قواعد الحة والوقاية. فلدى إدخال اليد نستعمل القفازات الواقية، فإذا لم تكن متوافرة نغسل اليد جيداً بالمطهرات، ونقص الأظافر كي لا تجرح رحم الفرس.


العنــــــــــــاية بالمولــــــــــــــود الجديــــــــــــــــــــــــــــــد:

ينقطع حبل السرة تلقائياً أثناء الولادة. وإذا لم يحصل ذلك، يجب قطعه فوراً بمقص نظيف ومعقم على بعد 7 سم تقريباً من سرة المولود الجديد. ننظف منخري هذا المولود بقطعة ناشفة من القطن إذا كان طبعاً يتنفس بصورة طبيعية. والهم هو عملية الشهيق الأولى التي تؤهل الرئتين للعمل بشكل طبيعي. إذا كان المولود الجديد لا يتنفس، فيجب إجراء التنفس الاصطناعي بأقصى سرعة مع سكب الماء الفاتر عليه لإحداث الصدمة التي تدفعه إلى التنفس. بعد هذا نعمد إلى غسل حبل السرة بالمطهرات لنمنع إلتقاط الميكروبات.
من الأفضل أن يلف حبل السرة بقماش نظيف معقم على بعد 2 سم من السرة. تستمر عملية التطهير هذه لبضعة أيام، وهي أكثر من ضرورية، لأن غالبية الأمهار الصغيرة، الحديثة الولادة تنفق نتيجة الإهتمام بهذه الناحية، بسبب العدوى التي تلتقطها السرة. ومع الوقت يجف حبل السرة، ويسقط من تلقاء نفسه.
فور الإنتهاء من عملية التنظيف، وتطهير المولود الجديد ندع الفرس تلحسه، ولا نمنعها بالطبع من اللحس، لأن هذه الظاهرة طبيعية، ومفيدة، فهي من ناحية تنشفه، ومن ناحية أخرى تنشط الدورة الدموية. ولكن يجب الإنتباه إليها أثناء ذلك حتى لا تقطع حبل السرة بكامله.
وإذا رفضت الفرس أن تلحس المولود الجديد يقوم المربي بتنشيفه بنفسه بواسطة قطعة نظيفة من القماش المعقم. ولايجوز على الإطلاق إجبارها أو بالأحرى ترغيبها في ذلك عن طريق رش الملح عليه، كما يفعل بعض عديمي الخبرة. إن رش الملح على جسد الصغير يوسخ الجلد من ناحية، ويشكل عازلاً حرارياً من ناحية ثانية يؤدي إلى المرض، وبالتالي إلى النفوق.
عند محاولة المهر الصغير الوقوف، يجب مساعدته على ذلك، والإنتباه لدى وقوفه من السقوط على الأرض كي لا يتعرض للإصابة.
أول غذاء يتناوله المولود الجديد هو السرسوب (Colostrum). فهو من جهة يعطيه المناعة ضد الأمراض، ومن جهة أخرى يساعده بتركيبه على طرد زفت الأمعاء (Meconium) إلى الخارج. وتجدر بالمربي المراقبة الدائمة للتأكد من خروج زفت الأمعاء، لأن بقاءه يسبب المرض للمهر الصغير. وإذا لم يخرج الزفت، فمن الضروري إعطاؤه بالفم بعض المسهلات الخفيفة للإسراع في عملية إخراجه تفادياً لحدوث المضاعفات.
على المربي أن يساعد المهر على إيجاد حلمة الضرع للرضاعة الأولى، والإنتباه من ردة فعل الفرس على ذلك. فأحياناً تتذمر، وقد تلبطه، وتؤذيه، خاصة إذا كانت ولادتها الأولى، أو إذا كانت تشعر ببعض الألم في ضرعها من جراء الورم.
إذا رفضت الفرس إرضاع مولودها من جراء الألم، أو الحساسية، أو حتى عدم الخبرة، يصار إلى غسل الضرع بالماء البارد للتخفيف من الوجع. وإذا استمرت في رفضها، ترفع إحدى قوائمها الأمامية لتثبيتها. عندما يخف الضغط على الضرع فإن الفرس عادة تهدأ، وترضع مولودها بملء إرادتها.
خلال العناية بالمولود الجديد، وبالفرس يجب المحافظة على أعلى درجات النظافة. وبعد انتهاء الولادة يجب أن ينقل المهر وأمه إلى مكان آخر نظيف مفروش بالقش، بعيداً عن الخيول الأخرى. أما المكان الذي تمت فيه الولادة فيجب غسله جيداً وتطهيره.

عدد القراءات: 3741


طباعة
طباعة المقال
أرسل إلى صديق
أرسل إلى صديق









مقالات اخرى


أورام القناة التناسلية في الأفراس Reproductive tract tumors in mares

تنقسم أورام القناة التناسلية في الأفراس إلى مايلي: أولاً: الأورام المبيضية Ovarian tumors :- إن الأورام المبيضية غير شائعة الحدوث في الأفراس ولكن على الرغم من ذلك تُعد مهمة حيث أن بعضها يكون فعالاً هرمونياً مما يؤثر بصورة سلبية... المزيد


الفحوصات التناسلية الداخلية في الأفراس

أولاً:: الجس المستقيمي Rectal Palpation إن الهدف من جس الأعضاء التناسلية الداخلية ( المبايض , الرحم , عنق الرحم ) عن طريق المستقيم هو لغرض تقييم هذه الأعضاء من ناحية الحجم والتناظر والمحتويات والقوام بالإضافة إلى تحديد أنبوبية... المزيد


نسبة الحمل في الأفراس Pregnancy Rate In Mares

هي أحدى المعايير المهمة لتقييم الكفاءة التناسلية ( Reproductive Efficiency) في الأفراس. وتحسب نسبة الحمل بتقسيم عدد الأفراس الحوامل على عدد الأفراس المسفدة مضروباً في (100) لفترة عطاف واحدة أو لموسم تناسلي واحد... المزيد


التهاب بطانة الرحم في الأفراس Endometritis In Mares

وهو التهاب الطبقة السطحية لبطانة الرحم دون شمول الطبقة العضلية حيث يكون الشكل الغالب لإصابات القناة التناسلية في الأفراس. وتشترك عوامل عديدة في أحداث المرض وتشمل الخمج البكتيري والعيوب التشريحية (الفسلجية والمناعية), وقد أتفق العديد... المزيد


تقييم الكفاءة التناسلية للأفراس إستعداداً للموسم التناسلي

يتم تقييم الأفراس قبل الموسم التناسلي وذلك لغرض التخلص من المشاكل التناسلية وأيجاد الحلول المناسبة لها في الوقت المناسب. تقسم الأفراس حسب الحالة التناسلية الى الأصناف التالية: 1. الأفراس ذوات الولادات السابقة ( Barren mares ) :... المزيد



التعليقات



ندعو الجميع إلى الانضمام إلى مجموعتنا على الفيسبوك بالضغط على الرابط التالي نحن نتشرف بانضمامك إلى عائلتنا
اخلاء مسؤولية : لا يدعم الموقع أو يوصي بأي علاج طبي ( بشري - بيطري ) ورد في الموقع الرجاء اقرأ التفاصيل
 

Back to TOP