القائمة الرئيسية



تابعنا على


 


الارشيف


الاسبوع الماضي







اضغط هنا وشاهد المزيد من المقالات السابقة لهذا القسم

العالمية اون لاين

العالمية للأدوية البيطرية - سوريا - حلب - هاتف 00963214710095
حمل برشور منتجات العالمية

 اضغط هنا ::حمل برشور خاص لمنتجات العالمية للأدوية البيطرية

Get our toolbar!

استمع الى القران الكريم بصوت الشيخ ماهر المعيقلي


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:



بحث في موقع العالمية




RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

شاركنا التصويت

هل تهتم لما يتابعه أبناؤك عبر الإنترنت؟

نعم
لا


التناسل و التوليد

التناسل و التوليد
التناسل و التوليد

الدورة التناسلية Reproductive Cycle تعرف الدورة التناسلية بمجموع المراحل التي تمر بها الأنثى ابتداء من مرحلة الشبق والتبويض ثم التلقيح والحمل والولادة. 1.1 النضــوج الجنسي Sexual Maturity يعرف عمر البلوغ بأنه العمر الذي يصبح فيه الحيوان قادراً علي الإنجاب(إنتاج الأمشاج). فهو بالتالي محصلة تدريجية لنضوج الجهاز التناسلي للحيوان حيث تلعب فيه الغدد الصمـــاء الدور الرئيس لإكمال مراحل النضوج الجنسي. يتصف عادة البلوغ الجنسي فى الإناث بظهور أعراض الشبق والإباضة غير أن بعض الإناث تبدأ مرحلة البلوغ بفترات شبق صامتة وغير مصحوبة بعلامات. تتفاوت أعمار البلوغ بين الحيوانات بحسب أنواعها.
جدول رقم (1): يبين عمر البلوغ عند بعض الحيوانات
نوع الحيوان عمر البلوغ (شهر)
الإبل 24 – 36
الأبقــــار 6 – 18
الخيول 10 – 24
الأغنام 6 – 12
الماعز 4 – 8
الكلاب 6 – 20
القطط 7 – 12
العوامل المؤثرة في عمر البلوغ:
العوامل الوراثية: السلالات صغيرة الحجم تظهر بلوغ مبكر عن السلالات ذات الحجم الكبير. النشاط التناسلي في الجمال ذات السنامين يبدأ مبكراً عن الجمال ذات السنام الواحد.
التغذية: يعتمد بدء البلوغ علي وزن الجسم الذي يتأثر بمستوى التغذية.
المناخ: المناخ المعتدل من حيث درجات الحرارة والرطوبة وطول النهار تساعد في تبكير سن البلوغ.
الموسم: تتأثر به الحيوانات موسمية التناسل مثل الابل حيث يرتبط نشاطها التناسلي بموسم توفر الغذاء واعتدال درجات الحرارة وحيوانات المناطق الباردة التي تتأثر بطول النهار.
العوامل الصحية: الأمراض التي تصيب الحيوان في صغره تؤخر عمر البلوغ.
تأثير الذكور Male Effect: وجود الذكور مع الإناث في القطيع الواحد، يحفز النشاط الجنسي وظهور علامات البلوغ لدى الإناث.
دورة الشــبق Oestrus Cycle :
تعريف: هي الفترة الزمنية المحددة والمتكررة بانتظام للتغييرات الوظيفية والسلوكية لأنثى الحيوان الناضج تحت تأثير الهرمونات الجنسية لتهيئته للتناسل.
أنواع دورات الشبق حسب نوع الحيوان :
1. حيوانات وحيدة الدورات Monocyclic
تتميز بدورة واحدة خلال العام تطول فيها فترة السكون الجنسي (anoestrus) مثل كثير من الحيوانات البرية وقد تكون دورتين موسميتين (Seasonal Monocyclic) مثل الكلاب.
2. حيوانات عديدة الدورات Polycyclic
أ. حيوانات ذات التناسل المستمر: وهى التي لا تنقطع عنها الدورة إلا بالحمل مثل الأبقار والأغنام.
ب. حيوانات ذات التناسل الموسمي Seasonal Polycyclic ولها دورات خلال موسم التزاوج مثل الجمـــال والخيول والقطط.
يمكن تقسيم دورات الشبق من حيث التركيبات الموجودة فى المبيض والهرمون الســـائد الى طورين:
أ- الطـــور الجريبى Follicular Phase
يحوى هذا الطور مرحلة إعداد الشبق ومرحلة الشبق (3 يوم) حيث يحتوى المبيض على جريب أو حويصلة ويسود فيه هرمون الاستروجين.
ب- الطـــور اللوتينى Luteal Phase
يحوى هذا الطور مرحلة ما بعد الشبق ومرحلة السكون الجنسي (18 يوم) حيث يحتوى المبيض على جسم أصـــفر (C.L) ويســود فيه هرمون البروجسترون.
مراحل دورة الشبق فى الأبقار Oestrus Cycle Phases
1. مرحلة الإعداد للشبق Proestrus (2 – 3 يوم)
أول مراحل الدورة وتمتاز بالآتي:
انحســـار حجم الجسم الأصفر الخاص بالدورة السابقة وينخفض إفرازه لهرمون البروجسترون.
نمو حويصلة جراف (الجريب) وازدياد السوائل الحويصلية بها.
تكاثر ونمــــــو خلايا الغشـــاء المخاطي لقناتي المبيض.
ازدياد حجم الرحم نسبةً لزيادة الدم الواصل إليه.
ارتخــاء وزيادة حجم عنق الرحم.
احمرار الغشــاء المخاطي المهبلي.
ازدياد إفراز الهرمون المحفز لنمو الجريب ( FSH ) من الغدة النخامية وانخفاض هرمون اللبن (Prolactin) .
2. مرحلة الشـــــبق Oestrus or Heat (24 – 36 ساعة).
هي الفترة الفعالة للعمل الوظيفي للجهاز التناسلي وتعرف بفترة الهياج الجنسي وتمتاز بالآتي:
يزداد حجم حويصــلة جراف ويزداد إفرازها لهرمون الاستروجين.
يزداد سمك جدار الرحم وتزداد إفرازات غدد الغشــاء المخاطي للرحم حيث يصل حجمها إلى 300 مل.
انفتاح عنق الرحم وزيادة إفراز المخاط منه.
ظهـــور حركات تموجية في قناتي المبيض مما يساعد على حركة الحيوانات المنوية في اتجــاه المبيض وانتصــاب صيوان البوق ليحتضن المبيض ويلتقط البويضة.
حدوث التبويض في كثيرٍ من الحيوانات.
يزداد إفراز الهرمون اللوتينى (LH) الذي يسبب التبويض ما عدا الإبل فان التبويض عندها افتعالي (Induced Ovulator) .
ظهور علامات الشبق.
أهم علامات الشبق في الأبقار:
القلق والحساسية للمؤثرات الخارجية.
إحداث أصوات غريبة.
القفز على الإناث الأخرى.
السماح للذكور بالنزو.
ارتفاع درجة حرارة الجسم.
تضخم الأعضـــاء التناسلية الخارجية.
احمرار الغشــاء المخاطى للمهبل.
ظهور سائل رحمى شفاف.
. 3. مرحلة ما بعد الشبق Metestrus (2 – 4 يوم)
تتميز بالآتي:
• تنمو الخلايـــا المبطنة لحويصلات جراف لتكوين الجسم الأصــفر بعد التبويض .
• يزداد إفراز هرمون البروجسترون وينخفض إفراز هرمون الأستروجين.
• نسبة لوجود البويضـــة الملقحة بقناة المبيض، فان أهداب وعضلات هذه القناة تتغير حركتها نحو الرحم تحت تأثير هرمون البروجستررون.
4. مرحلة السكون الجنسي Diestrus (13 – 16 يوم).
تمتاز بالآتي:
• ازدياد إفراز هرمون البروجسترون من الجسم الأصفر.
• ازدياد خلايا جدار الرحم.
• انقباض عضلات عنق الرحم.
• جفاف واصفرار للأغشية المخاطية للمهبل.
• إفراز هرمون البرولاكتين اللبني.
• ازدياد نشاط الجسم الأصفر حتى الشهر السابع فى حالة حدوث حمل أو يضمر عند اليوم السابع عشر للدورة إذا لم يحدث حمل.
دورة الشــبق فى الابل أو الموجـــات الجريبية (Follicular Waves)
(15 – 28 يوم)
تنقسم الي مرحلتين:
1. مرحلة القبـــول الجنسي Oestrus (3 – 12 يوم) وتتميز بالآتى:
• تنمو الجريبات فى أحد المبايض أو كليهمــا (10 – 20 مم).
• ازدياد افراز هرمون الاستروجين.
• ظهور الافرازات المهبلية.
• تضخم الأعضاء الجنسية الخارجية.
• تحريك الذيل أعلى وأسفل.
• بالجس المستقيمى تظهر جريبة ناضجة فى أحد المبايض ويصبح الرحم مشدوداً.
• ترفض الانثى التى حدث لها التبويض الجماع مرة أخرى.
. مرحلة الخمـــود الجنسى Dioestrus (7 – 14 يوم)
وتتميزبالآتى:
• لا يحدث نمـــو للجريبات.
• جفاف بالمهبل وعنق الرحم.
• ترفض الناقة الفحل.
السلوك الجنسى لفحول الابل Sexual behaviour (Rutting)
تحت التربية التقليدية يكون النشاط الجنسي للذكور موسمياً (Rutting Season) مرتبطاً بتوفر الغذاء في موسم الخريف وأول الشتاء وقد يظهر الفحل الرغبة الجنسية طوال العام إذا توفرت بيئة حرارية معتدلة لا تزيد على 30 0م ودرجة رطوبة معتدلة وغذاء جيد ومستمر. تكون مؤشرات النشاط الجنسي أكثر وضوحاً عند وجود ناقة في مرحلة الشبق (التجسير) وأهم هذه المؤشرات هي:
• يتغير مزاج الفحل ويصبح عدواني خاصة تجاه الذكور الأخرى وقد يعتدي على الإنسان.
• كثرة التبول مع تفريج الأرجل الخلفية ورش البول بذنبه عليها.
• الدوران أو الحركة الدائمة.
• فرك الأسنان والرغـــاء.
• خروج اللهاة Soft palate.
• رفع الرأس إلى أعلى (الوناســــــــة) Flehmen .
• زيادة إفراز غدة مؤخرة الرأس Poll gland
• إجبار الناقة على الرقود.
التبويض فى النوق Ovulation
النوق افتعالية التبويض Induced Ovulators بفعل الاتصـــال الجنسي للفحل. لا يحدث تبويض فى غيـــاب الجماع ولا يتكون الجسم الأصـــفر. قد يكون التبويض نتيجة للتنبيهات العصبية الهرمونية أو بفعل تأثيرات بلازما السائل المنوي مما يحفز على إفراز الهرمونات اللوتينية (LH) أو بحقن الهرمون اللوتينى . يحدث التبويض بعد النزو (32 – 40 ساعة). يمكن تحسس الجسم الأصفر عبر المستقيم بعد 8 – 10 يوم.
هرمـــونات دورة الشـــبق
الهرمون المنشط للجريبات (FSH): يفرز من الفص الأمامى للغدة النخامية أثنـــاء مرحلة اعــداد الشبق.
الهرمونات اللوتينية(LH) : تفرز من الفص الأمامى للغدة النخامية أثناء مرحلة النشــاط الجنسى ويتركز أثناء الجماع مما يساعد على تبويض ونضوج الجريبات.
هرمون الاستروجين Oestrogen ويفرز من جريبات المبيض Graffian Follicles.
هرمون البروجسترون Progesterone ويفرز من الجسم الأصـــفر CL.
الهرمون اللبنى Prolactin ويفرز من الفص الأمامى للغدة النخامية عند مرحلة السكون الجنسى
كشــف الشــبق Oestrus Detection
1. مراقبة علامات الشبق فى القطيع بواسطة شخص مدرب يومياً عند الصباح وعند المساء.
2. استخدام وسائل لونية مثال: كاشف كامار وهو عبارة عن أنبوبة بلاستيكية بها سائل ملون تثبت على الظهر فى الأبقــار مع استخدام ثور كشـــاف Teaser.
3. الجس من خلال المستقيم للكشف عن حويصلة جراف ناضجة وتحسس انقباض عضلات الرحم التى تزداد مع اقتراب الشبق.
4. تنظيم الشبق هرمونياً والتلقيح فى وقت محدد.
العوامل المؤثرة على دورة الشبق
• السلالة: سلالات الحيوانات من المناطق المدارية أقل تأثراً بطول دورة الشبق من سلالات المناطق الباردة.
• التغذية: تتأثر هرمونات الغدة النخامية بنقص الغذاء مما يؤدى الى خلل انتظام الدورة أو توقفها.
• الموسم: ينتج تأثير الموسم كرد فعل لتأثير الضـــوء وزيادة عدد ساعاته مما يؤدى الى التناسل فى بعض المواسم عن سواها.
• الحرارة: تؤثر الحرارة على نشاط الغدة الدرقية وإنتاج الخلايا المنوية.
• العمــــر: تزيد فترة الشبق بزيادة عمر الحيوان.
• انتاج اللبن والإرضاع: قد يؤثر الإرضاع والإدرار العالي من اللبن بفعل هرمون البرولاكتين على تعطيل الدورة وذلك بتأثيره السالب على افراز هرمون FSH & LH.
• وجـــود الفحل مع القطيع قد يســـاعد على ظهور علامات الشبق.
تنظيم دورة الشبق Oestrus Synchronization
1. التنظيم الطبيعي: يعتمد على الهرمونات التي تفرز من بعض الغدد الصماء التي لها تأثير على التناسل (جدول رقم 2).
جدول رقم (2): يبين التنظيم الطبيعي لدورة الشبق
الغدة الهرمون
- تحت المهــــاد (Hypothalamus) 1. الهرمون المحرر لهرمون المناسل (GnRH)
- النخـــامية/الفص الأمامي 1. الهرمون المنشط لنمو حويصلة جراف(FSH) (Ant. Pituitary)
2. الهرمون المنشط لتحرير البويضة LH
3. الهرمون اللبني (Prolactin)
- النخامية/الفص الخلفي 1. اوكسيتوسن (Oxytocin)
- المبيض (Ovary) 1. هرمون التبويض (استروجين) (Oestrogen)
2. هرمون الحمل بروجسترون Progesterone
- الغشاء المبطن لجدار الرحم 1. هرمون بروستجلاندين (PGF2α)
(Endometrium)
- الغدة الصنوبرية (Pineal Gland) 1. هرمون الميلاتونين (Melatonin
التغذية الميكانيكية السالبة
يعمل هرمون البروجسترون على تثبيط نشـــاط الغدة تحت المهاد والغدة النخامية لتقليل إفراز هرموني FSH & LH لإيقاف عملية تبويض جديدة. تعرف هذه العملية بالتغذية الميكانيكية السالبة (Negative Feed Back Mechanism).
2. التنظيم الاصطناعي لدورة الشبق:
هو عملية التحكم فى دورة الشبق باستعمال وسائل هرمونية وغير هرمونية فى عدد من الحيوانات لتحدث الشبق فى أوقات متقاربة من أجل توحيد عمليات التلقيح الاصطناعي
أ/ الوســـائل الهرمونية:
* هرمون البروجسترون: يعتبر من أكثر الطرق المستخدمة لتزامن الشبق حيث تم استخدامه مع التغذية أو غرس بالأذن، ولكن أكثر الطرق انتشاراً هي باستعمال لبوسات بالمهبل في شكل لبوسات أسفنجية مبللة بالهرمون أو حبوب مهبلية CIDR.
* هرمون البروستاجلاندين: تم أيضاً استخدامه لتنظيم الشبق فى الأبقار نسبة لدوره فى نكوص الجسم الأصفر بين الأيام 5 – 17 من الدورة.
* مصل الفرس الحامل Pregnant Mare Serum Gonadotropin (PMSG) ويحل محل الهرمون المنشط للمناسل (FSH) ويستخدم فى تنشيط المبايض الخاملة كما يستعمل فى عملية التبويض التعددى (Superovulation) . ينتج هذا الهرمون بواسطة مشيمة الفرس أو النوق.
* هرمون مشيمة المرأة الحامل Human Chorionic Gonadotropin (HCG) ويحل محل هرمون LH لإحداث التبويض كما يستخدم فى حالات أكياس المبايض ويوجد تجارياً باسم Nymphalon وهو مركب من هرمونى بروجسترون + LH .
• الاستروجينات Oestrogens لها تأثير مباشر على سلوك الحيوان التناسلي من حيث ظهور علامات الشبق من غير تبويض ولها مركبات تجارية مثلStilboestrol .
ب/ الوســائل غير الهرمونية:
• الضــــوء أو طول النهـــار Photoperiod : تتأثر به الحيوانات موسمية التناسل في المناطق المعتدلة حيث الاختلاف فى طول ساعات النهار بين المواسم. تنشط الخيول جنسياً عندما يطول النهار والعكس يحدث للمجترات، عليه يمكن التحكم فى دورة الشبق بالتحكم فى ضـــوء النهار.
• التغذية Nutrition : تحسين التغذية يؤثر ايجابياً على النشاط الجنسى كما يمكن أن يزيد فى عدد التوائم.
• فطام المواليد Weaning : تؤثر الرضاعة سلباً على دورة الشبق بفعل هرمون البرولاكتين الذي يفرز نتيجة للرضـــاعة.
• وجود الذكور Male effect : وجود الذكور مع القطيع أو بالقرب منه يساهم فى إظهار علامات الشبق.
3.1 التبويض والحمل Ovulation and Pregnancy
أ. التبويض :
هو عملية انفجــــار حويصلة جراف وتحرر البويضة خارج المبيض. عملية التبويض تشمل الآتي:
نمــــو البويضة داخل حويصلة جراف التى تبرز كجسم على سطح المبيض. تتكون حويصلة جراف من الغلاف الخارجى Theca externa والغلاف الداخلى Theca interna وطبقة الخلايا المحببة Granulosa layer كما توجد البويضة محاطة بخلايا الركام المبيضى Cumulus oophorus . يمتلئ تجويف حويصلة جراف بسائلFollicular fluid غنى بهرمون الانهبين والبروستاجلاندين والاسسترويدات. تتكون البويضة من السايتوبلازم والنواة وغشاء الخلية Zona pellucida.
نضوج البويضة Oocyte maturation: تتحرك النواة فى الخلية البويضية الأولية (Primary oocyte) باتجاه سطح البويضة حيث يحدث الانقسام الاختزالي وتصبح الخلية أحادية الصبغة Haploid وتعرف بالخلية البويضية الثانوية (Secondary oocyte).
عملية التبويض: أثناء مرحلة ما قبل الشبق ومرحلة الشبق تنمو حويصلة جراف ويزداد حجمها ويصبح الجدار شفافاً مكوناً شكل فقاعة Blister والتى تتمزق أثناء التبويض ويتسرب سائل الحوصلة محتوياً على البويضة. تغادر البويضة والخلايا الركامية المحيطة بها وتسقط فى قمع قناة البيض Infundibulum الذى ينفرد ويحتضن المبيض حيث تسقط البويضة المحررة وتستقبل بواسطة قناة البيض فى مادة شبه جيلاتينية. يتم تمرير البويضة الى امبولة قناة البيض بواسطة أهداب الخلايا المبطنة لجدار القناة تحت تأثير هرمون البروجسترون. يتم التبويض عند نهاية طور الشبق في معظم الحيوانات باستثناء الجمال والقطط فان التبويض عندها افتعالى.
مؤثرات التبويض:
1. بعض الإنزيمات التي تعمل على هضم وإذابة جدار الحوصلة مثل إنزيم كولاجنيز Collagenase .
2. هرمون الأكسى توسن Oxytocin يعمل على تقلص عضلات الغلاف الخارجي للحويصلة ودفع محتوياتها.
3. زيادة الضغط الداخلي لسائل الحوصلة.
4. زيادة إفراز الهرمونات المنشطة لنمو ونضج البويضة FSH & LH .
ب.الإخصاب Fertilization
هو عملية دمج الخلية المنوية بالبويضة لتكوين الزايجوت أو المشيج . يحدث الإخصاب عادة في الجزء العلوي من قناة البيض ( الأنبولة ) .
مراحل الإخصاب:
• تمر البويضة إلى قناة المبيض وتبقى حية لفترة 24 ساعة (Fertile life)
يتم إيداع السائل المنوي في المهبل عند الأبقار والأغنام وفي الرحم عند الجمال والخيول وتبقى حية في الجهاز التناسلي لمدة 24 ساعة
• تمر الخلية المنوية بمرحلة تأهيل أو قدرة على الإخصاب (Capacitation) تتمثل في تغيير صفات الجسم القلنسوى Acrosome حيث يتم تحوير أو إزالة مكونات السطح الخارجي للخلية المنوية وإفراز بعض الإنزيمات الموجودة بغطاء القلنسوة والتي بدورها تساعد الخلية على اختراق البويضة . تستغرق هذه العملية حوالي 6 ساعات .
• عند إلتصاق الخلية المنوية بالبويضة يتم إفراز إنزيم هيالورنديزHyalurinidase من غطاء القلنسوة مما يساعد في اختراق البويضة ومرور محتويات الخلية المنوية داخلها .
• تغيير الطبقة الشفافة والغشاء الخلوي للبويضة ينتج عنه منع دخول خلايا منوية أخرى للبويضة .
• تندمج النواتان الأنثوية والذكرية ( الأمشاج ) عند وسط البويضة وتختلط الكر وموسومات استعداداً لانقسام البويضة المخصبة أثناء مرورها بقناة البيض في اتجاه الرحم تحت تأثير هرمون البروجسترون ( 1- 16خلية)
ج الحمل : Gestation
هو الفترة الزمنية بين الإخصاب والولادة .
1.3.2. مراحل الحمل :
أ. مرحلة الانقسام Cleavage أو الانشطار. بعد إتمام عملية الإخصاب يدخل الزايجوت الرحم ( 16- 32 خلية) وتعرف عندها بالكتلة التويتة Morula حيث يصل الطور التويتي إلى الرحم في اليوم ( 3-6)
في اليوم العاشر تتشكل الخلايا مكونة طبقة خارجية ملتصقة بالغشاء الشفاف ثم يتكون تجويف داخل كتلة التويتة محتويا على سوائل ممتصة من الرحم ويسمى هذا الطور بالأريمة Blastula . عند هذه المرحلة يتمزق الغشاء الشفاف Zona pellucida وتستمر خلايا الكتلة الجنينية في الانقسام وتكون طبقة الأندوديرم Endoderm
ب. مرحلة الأنغراس Implantation:- تتم هذه المرحلة في الأغنام بعد الإخصاب بحوالي 18-20 يوم ، وفي الأبقار 30-35 يوم وفي الخيول 50-60 يوم ، وفي الإنسان 7 أيام حيث ينغرس الجنين في جدار الغشاء المبطن للرحم بفعل الإنزيمات الهاضمة للبروتين وتتكاثر الخلايا السطحية ويتزايد احتقان الدم. خلال هذه الفترة تتكون معظم أنسجة وأعضاء الجسم. يتكون القلب في اليوم 22 للحمل كما يتكون الكيس الجنيني Amnion وتنشأ المشيمة من نمو سطح الطبقة المغذية الخارجية التي تبرز منها زوائد هدبية Villi تنغرس في بطانة الرحم ليبدأ الالتصاق بين الجنين والأم ليؤمن تغذية الجنين من إفرازات الغدد الرحمية التي تحتوي على الجلايكوجين ، الفركتوز وكريات الدم الحمراء والبيضاء وحبيبات دهنية وأملاح غير عضوية.
. مرحلة الجنين المتقدم :
يتم فيها تكلس العظام ( 70 يوم عند الأبقار ) وتتكون الأسنان عند 110 يوم ، نمو الشعر عند 150 يوم حول العينين والأنف ويغطي معظم الجسم عند 230 يوم. يتم نزول الخصيتين إلى كيس الصفن عند منتصف الحمل. في هذه المرحلة أيضا تتطور الفلقات Cotyledons في المجترات لتزود الجنين بالغذاء عن طريق الدم بدلاً عن حليب الرحم.
د. المشيمة: Placenta
عبارة عن مجموعة من الأغشية الجنينية (1. كوريون Chorion 2. الغشاء السقائى Allantois 3. الغشاء الأمنيوتى Amnion ) التي تحمي الجنين أثناء الحمل وتؤدي وظائف التغذية والإخراج والتنفس للجنين. توجد 6 طبقات من الخلايا (3 خلايا الأم + 3 خلايا الجنين) تفصل بين الجهاز الوعائي للأغشية الجنينية والرحم endometrium + allantochorion
خلايا الأم : Maternal placenta
1. الغشاء المبطن للأوعية الدموية Endothelium
2. النسيج الضام للرحم Connective Tissue
3. الخلايا الطلائية لسطح الرحم Endometrium
خلايا الجنين Foetal placenta
1- النسيج الطلائي للمشيمة 2- النسيج الضام للمشيمة 3- الغشاء المبطن للمشيمة endothelium
أنواع المشيمة :
أ/ حسب توزيع الخملات أو الزوائد الهدبية villi على سطح الغشاء الخارجي للمشيمة، تنقسم المشيمة للأنواع الآتية:
• المشيمة الانتشارية Diffuse تنتشر الخملات لتغطي كل المشيمة مثال: الجمال والخيول.
• المشيمة الفلقية (Cotyledonary) وفيها تتجمع الخملات في مجموعات فوق سطح المشيمة مكونة الفلقات (7- 120 فلقة) مثال: الأبقار و الأغنام.
• المشيمة الحزامية Zonaryوفيها تتجمع الخملات في منطقة واحدة لتكون حزامًا حول الكوريون مثال: الكلاب.
ب/ تنقسم المشيمة حسب طبقات الخلايا إلى 4 أنواع:
1. ظهاري مشيمي epitheliochorial ويوجد في الجمال والخيول ويمثل النوع المنتشر حيث توجد 6 طبقات من الأم والجنين
2. رباطي مشيمي : Syndesmo-chorial به 5 طبقات بين الأم والجنين ويقابل النوع الفلقي ويوجد في الأغنام والأبقار
3- بطانى مشيمي Endothelio-chorial يوجد بها 4 طبقات ويقابل النوع الحزامي ويوجد في الكلاب والقطط
4- دموي مشيمي Haemo-chorial بها 3 طبقات وفيها يحيط دم الأم بالمشيمة الجنينية كما أن الخملات المشيمية تسبح في دم الأم . يوجد هذا النوع في الإنسان والقوارض والأرانب.
5. دموي بطاني : Haemo-endothelial بها طبقة واحدة من الخلايا وهي جدران الشعيرات الدموية للجنين وتوجد في الأرانب والفئران.
وظيفة المشيمة:
1. نقل المواد الغذائية والأكسجين من الأم للجنين وترجيع الفضلات وثاني أكسيد الكربون من الجنين للأم .
2. حماية الجنين من الصدمات عن طريق أغشية الجنين.
3. إنتاج الهرمونات مثل الاستروجين والبروجسترون.
هـ . الحبل السري Umbilical cord
يحوي الآتي:
1. الأوعية الدموية عبارة عن عدد 2 شريان وعدد 2 وريد.
2. القناة السرية urachus : قناة أسطوانية تصل إلى المثانة البولية للجنين..
3. كيس المح yolk sac ويختفي في الشهر الثاني وهو من بقايا الأريمة blastula.
ينقطع الحبل السري بعد أن يجتاز الجنين قناة الحوض بتأثير وزن الجنين وذلك بالقرب من الحلقة السرية (umbilical ring ) أو تقوم الأم بقطع الحبل بأسنانها كما في الكلاب والقطط والخيول.
كشف الحمل Pregnancy Diagnosis:
أهمية كشف الحمل :
1. تحسين الكفاءة التناسلية للقطيع وذلك بتقصير الفترة بين الولادات.
2. تحديد الحيوانات الغير حوامل مبكرًا.
3. تقليل تكلفة التغذية والرعاية.
4. اكتشاف مشاكل الخصوبة وعلاج الحالات المرضية.
جــدول رقم (3): يبين أوقــات التعرف على حدوث الحمل
وسائل تشخيص الحمل:
أ/ الوسائل الإدارية :
1. وجود سجلات للقطيع.
2. المراقبة اللصيقة للحيوانات لمعرفة غياب دورات الشبق وعدم قبول الأنثى للنزو.
ب/ الوسائل الإكلينيكية Clinical methods:
1. الجس عن طريق المستقيم في الأبقار:
تعتبر من أحسن الطرق كفاءة في الكشف عن الحمل في الأبقار ويتم بإدخال اليد عن طريق المستقيم لتحديد التغييرات في المبيضين ، حجم الرحم ، حجم الجنين والأغشية الجنينية.
أ. المبيض ovary:
يمكن تحسس الجسم الأصفرCL بالمبيض حتى الشهر الرابع قبل نزول الجنين لتجويف البطن.
ب. الرحم Uterus:
الوضع الطبيعي للرحم عند حافة الحوض حيث يكون جداره عضليا عند بداية الحمل ثم يصبح أكثر رقة وليونة كلما تقدم الحمل وتكون التغييرات فيه كالآتى:
• زيادة حجم القرن الذي به حمل A symmetry
• اهتزاز وحركة السوائل الجنينية 1-3 شهور Fluctuation في القرن الحامل
• انزلاق الأغشية الجنينية Foetal membrane slip
بعد 40-95 يوم من الحمل وبالضغط الخفيف على جدار الرحم بين أصبعين يمكن تحسس انزلاق طبقة الأغشية الجنينية قبل انزلاق جدار الرحم.
طريقة انزلاق الأغشية الجنينية تستعمل للتفريق بين الحمل وتضخم الرحم نتيجةً للالتهابات الصديدية pyometra
ج. جس قرن الرحم الذي به حمل (30 – 40 يوم):
وجود السوائل الجنينية ووجود الجدار الرقيق مقارنة بالقرن الآخر وكذلك وجود الجسم الأصفر مع القرن المتضخم يعتبر من أميز الدلالات على وجود الحمل في هذا القرن.
د. جس الجنين: palpation of the foetus ( 50 يوم من الحمل) يتم بوضع راحة اليد على سطح الرحم ثم ضغطه عدة مرات حتى تحدث أمواجاً للسوائل الجنينية ويمكن معها تحسس وجود الجنين.
ه. جس الفلقات: Palpation of caruncles (Cotyledons) (90 -100 يوم من الحمل ) بالضغط على جدار الرحم تظهر الفلقات في شكل قطعة بطاطس صغيرة وتكبر مع تقدم الحمل حتى الشهر الخامس – السابع حيث تختفي مع نزول الرحم الى التجويف البطني.
و. تضخم الشريان الرحمي الأوسط
Hypertrophy and fremitus of the middle uterine artery
يوجد هذا الشريان علي بعد 5 - 10 سم بجانب عنق الرحم وبمقابلة القرن الذي به حمل ويزداد قطره لمقابلة احتياجات الجنين من الدم مع تقدم الحمل وذلك ابتدءاً من الشهر الثاني. قد يحدث خلط أثناء الجس بين الشريان الرحمي الأوسط والشريان الحرقفى iliac artery ولكن الشريان الرحمي يمكن استدارته بين الإبهام والسبابة ومتحرك مع الضغط عليه. تضخم الشريان الرحمي الأوسط وتحسس نبضاته fremitus في شكل خرير thrilling تعتبر دلالة على الحمل ولكنها تستمر لبعض الأيام بعد الولادة كما يوجد متضخماً في حالات الالتهابات الصديدية Pyometra
ز. عنق الرحم Cervix
مع تقدم الحمل، يصبح تحريك عنق الرحم صعباً ويتمدد مع الجنين إلى التجويف البطني
دلالات الحمل في الأبقـــار
دلالات الحمل فترة الحمل (شهر)
1. غياب الشبق ووجود الجسم الأصفر وتركيز هرمون
البروجسترون في الدم ورقة جدار الرحم الذي به حمل.............. 1
2. أول جس للجنين بحجم بيضة الدجاج وانزلاق الأغشية الجنينية ..... ½ 1
3. الرحم بحجم الموزة ومليء بالسوائل................................ 2
4. بداية نزول الرحم من الحوض للتجوف البطني، تحسس الفلقات
ونبضات الشريان الرحمي.......................................... 3
5. الجنين بحجم القط، الفلقات بقطر 1 بوصة وقرني الرحم
بقطر 4 – 6 بوصات ............................................. 4
6. وجود الجنين بعمق تجويف البطن وصعوبة تحسس الجنين،
الفلقات 2 بوصة، قرني الرحم 6 – 8 بوصة، الشريان الرحمي
¼ بوصة....................................................... 5
7. تحسس حركة الأطراف الأمامية للجنين والرأس، الشريان
الرحمي ½ بوصة................................................. 6
8. تحسس الجنين وتضخم الشريان الرحمي ½ - ¾ بوصة......... 7 – 9
نمو الجنين من قمة الرأس إلى جذر الذنب (الطول التاجي)
عمر الحمل وصف الجنين
• 7 أسابيع طول 5 سم
• 8 أسابيع طول 6 سم
• 3 شهور طول 15 – 17 سم
• 4 -5 شهور طول 35 سم (10% من وزن الولادة)
• 6 شهور طول 52 سم
• 7 شهور طول 70 سم (50% من الوزن عند الولادة)
• ½ 7 شهر الجسم مغطى بالشعر
• 8 شهور طول 80 سم
• 9 شهور طول 90 سم (اكتمال الوزن والطول)
شكل يبين مقارنة عمر الجنين (أسفل) والطول (يسار) والوزن (يمين
تشخيص الحمل عن طريق المستقيم في الجمال (وضع البروك)
• الشهر الأول: يصعب ملاحظة وجود فارق بين قرني الرحم.
• الشهر الثاني: يصبح حجم القرن الذي به حمل ضعف الفارغ ويتضخم المبيض نتيجة لوجود الجسم الأصفر.
• الشهر الثالث: القرن الأيسر متضخم أكثر من الأيمن – غالب الحمل بالأيسر - ويكون موجوداً عند حافة تجويف الحوض ويصبح جداره أكثر رقة.
• الشهر الرابع : يتدلى الرحم من حافة الحوض إلى التجويف البطني ويمكن تحسس معظم الرحم.
• الشهر الخامس : يستقر الرحم في التجويف البطني ويمكن فقط تحسس الجزء العلوي منه .
الشهر السادس - الثامن: يمكن تحسس أطراف الجنين مثل الرأس والأرجل وتحسس نبضات الشريان الرحمي.
الشهر التاسع - العاشر: يمكن مراقبة حركات الجنين من الخارج كما يمكن جسه من خارج البطن. Ballottement
الشهر الحادي عشر – الثاني عشر: يلاحظ تضخم الأجزاء التناسلية الخارجية وزيادة حجم الضرع ويلاحظ أيضا تمدد عضلة العجز Sacrosciatic ligament
الشهر الثالث عشر : تمدد عضلة الحوضPelvic ligament ويمكن جس الجنين خارجياً من الجانبين Balloted from both flanks.
علامات الحمل الخارجية External signs
1. ازدياد وزن الحيوان والقابلية للسمنة بفعل هرمون البروجسترون وهرمونات الحمل الأخرى.
2. ازدياد حجم البطن نتيجة لوجود الجنين في النصف الثاني من الحمل.
3. تضخم الضرع Hypertrophy of mammary glands تحت تأثير هرمونات الحمل ( بروجسترون ، استر وجين ، برولاكتين وهرمون النمو ).
4. ارتخاء عضلات الكفل (Gluteal muscles) وبروز عظام الحوض وذلك خلال النصف الثاني من الحمل.
5. حركات الجنين في المرحلة الأخيرة من الحمل ويتم ذلك بوضع اليد على جانب البطن وتحسس حركة الأرجل على جدار البطن.
ج/ الوسائل المعملية Lab. Methods
1/ قياس هرمونات الحمل Hormonal analysis
• هرمون البروجسترون progesterone
يمكن تحديد هرمون البروجسترون في دم وحليب الأم باستخدام النظائر المشعة Radio immuno assay (RIA) وذلك بعد 21 يوم من التلقيح ، غير أن هذه الطريقة تحتاج لمعمل مجهز. تؤخذ العينات في الأبقار بعد 3 أسابيع وفي الأغنام بعد 15-18 يوم وفي الماعز بعد 22 يوم بعد التلقيح. لا يوجد جسم أصفر في مبيض الإبل إلا بعد الحمل لذلك أي زيادة في مستوي هرمون البروجسترون في اللبن أو الدم تعتبر دلالة على وجود الحمل في الإبل.
• الاستروجينات: Oestrone sulphate تزيد في لبن الأبقار الحوامل بعد 15 أسبوع .
• هرمون الريلاكسينRelaxin يفرز من الجسم الأصفر والمشيمة. أعلى مستوي لإفرازه عند أواخر فترة الحمل ويعمل على تمدد عضلات الرحم وينخفض بعد الولادة مباشرة.
2/ استعمال الأشعة السينية X-Rays ( Radiography)
تستخدم لتشخيص الحمل في الحيوانات الصغيرة مثل الأغنام والكلاب والقطط وذلك ابتداء من اليوم 70 في الأغنام وفي القطط 25 يوم وفي الكلاب 20 يوم .
3/ الموجات فوق الصوتية Ultrasonic Method
يمكن استخدامها في معظم الحيوانات الكبيرة والصغيرة وتعتمد على وجود جهاز يرسل موجات صوتية قصيرة من مجسprobe يمكن استعماله عن طريق المستقيم أو من على جدار البطن من الخارج بالقرب من الضرع حيث يمكن معرفة نبضات قلب الجنين في الأبقار (6-7 أسابيع ) باستعمال المحبس المستقيميRectal probe . يمكن الكشف على الحمل في الجمال بعد 17 – 18 يوم من التلقيح وتظهر نبضات القلب عند اليوم 20 كما يظهر كيس الأمنيون كشريط حول الجنين عند اليوم 35. عند استعمال أجهزة الموجات الصوتية الحديثة Real time ultrasound التي تعطي صورة مباشرة للجنين، يمكن تحديد الحمل بعد 13 يوم فقط. غير أن تكلفة هذه الأجهزة عالية وغير عملية في الحقل حيث يمكن استعمال الأجهزة الصغيرة المتحركة.
الولادة : Parturition
هي العملية الفسيولوجية التي يتم عن طريقها دفع الجنين والمشيمة من رحم الأم للخارج.
علامات الولادة الطبيعية:
أ. ارتخاء أربطة وعضلات الحوض Pelvic ligaments قبل أيام قليلة من الولادة.
ب. تضخم الأجزاء التناسلية الخارجية.
ج. ظهور مخاط قبل شهر من الولادة.
د. تضخم الضرع.
هـ. القلق.
و. قلة الأكل.
مراحل الولادة Stages of parturition
أ. المرحلة الأولىIst. stage of labour
اتساع عنق الرحم Dilatation of the cervix ( 3-6 ساعات)
يبدأ اتساع عنق الرحم بالفتحة الداخلية حتى يصير المهبل والرحم كقناة واحدة ممتدة وذلك نتيجة لتأثير هرمون الريلاكسين Relaxin والأكستوسن Oxytocin والاستروجين Oestrogen والبروستجلاندين PGF2α. نتيجة لتقلصات الرحم يندفع الجنين والأغشية الجنينية نحو عنق الرحم. تستمر التقلصات الرحمية لمدة 15 – 30 ثانية وتتكرر كل 15 دقيقة حتى قرب موعد الولادة حيث يزداد تكرار التقلصات وتزداد قوتها حتى تصير كل دقيقة. وضع الجنين في هذه المرحلة أمامياً حيث الأرجل الأمامية في اتجاه عنق الرحم والرأس بينهما. يزداد المخاط ليساعد عبور الجنين خلال عنق الرحم. بنهاية هذه المرحلة يخرج الغشاء الكوريوني إلي خارج المهبل.
المرحلة الأولى للولادة في الإبل ( 24- 48 ساعة ) : تميل الناقة الى العزلة عن باقى القطيع وقد تتوقف عن الأكل كما تكثر من البروك والقيام دلالة على القلق. تشتد هذه العلامات مع اتساع عنق الرحم وحتى ظهور كيس الماء الأول (الكيس السقائى المشيمة Allantochorion.
. المرحلة الثانية 2nd stage labour
خروج الجنين Expulsion stage (30 – 60 دقيقة)
بفعل تقلصات عضلات الرحم والبطن ينفجر كيس الجنين الخارجي (السقائي المشيمي) allantochorion وخروج محتوياته من السوائل الجنينية.
تزداد قوة تقلصات عضلات البطن بمرور رأس الجنين في قناة الولادة مغطى بالكيس الجنيني Amnion. المرحلة الثانية في الإبل تتم أثناء الجلوس حيث يتمزق كيس الماء الأول قبل خروجه من الأعضاء التناسلية الخارجية. بسبب التقلصات الرحمية والبطنية كل 30-60 ثانية، يتقدم الجنين ويظهر مغطي بالكيس الجنينى (الأمنيون) حيث تظهر الأرجل والرأس أولاً ثم باقى الجسم. يتمزق الحبل السري أثناء خروج الجنين من أمه.
ج. المرحلة الثالثة 3rd stage of labour
خروج الأغشية الجنينية Expulsion of foetal membranes (8 – 12 ساعة):
نتيجة لاستمرار تقلصات عضلات الرحم يتم إخراج المشيمة والتخلص منها حيث تبدأ التقلصات التموجية من قمة قرن الرحم. عند هذه المرحلة تنفصل مناطق الاتصال بين فلقات رحم الأم والفلقات الجنينية الموجودة على الأغشية المشيمية. عند المرحلة الثالثة من الولادة في الإبل(30 دقيقة) تخرج المشيمة محملة بالسوائل الجنينية (5 لتر) في شكل كيس يعمل علي جذب كل المشيمة للأرض. تعتبر هذه المرحلة قصيرة مقارنةً بالأبقار وذلك نسبةً لنوع المشيمة الإنتشارى في النوق..
3 الهرمونات المؤثرة في الولادة :
أ. هرمون ريلاكسين : يعمل على ارتخاء وتوسيع عنق الرحم واتساع عظام الحوض .
ب. انخفاض معدل هرمون البروجسترون.
ج. زيادة معدل هرمون الاستروجين.
د. زيادة معدل هرمون البروستجلاندين PGF2α
هـ. زيادة هرمون الأكستوسين.
oxytocin ليحفز تقلصات عضلات الرحم.
و. زيادة إنتاج هرمون الكورتزول بواسطة الجنين مما يؤدي لانخفاض هرمون البروجسترون وزيادة الاستروجين
العناية بالأم والمولود :
1. الأم :
- تجفيف الأم من الحليب في مرحلة الحمل المتأخر ( 6 - 8 أسابيع) قبل الوالدة.
- عزل الأبقار الحوامل عن باقي القطيع.
- التغذية الصحية المتوازنة.
- إعداد الحظائر الخاصة بالولادة.
- عدم التدخل المبكر في عملية الولادة قبل تمزق الغشاء الجنيني الأول.
- التأكد من خروج المشيمة كاملةً بعد الولادة.
2. الجنين:
- إزالة الأغشية الجنينية والمخاط من الأنف لمنع الاختناق.
- في حالة استنشاق جزء من السوائل الجنينية ترفع الأرجل الخلفية بحيث يتدلى الرأس ويهز جسم الوليد .
- تدفئة الجنين وعدم تعرضه لتيارات الهواء.
- التأكد من رضاعة السرسوب (اللبأ) لاحتوائه على الأجسام المناعية.
- مراقبة خروج الفضلات Meconium ويمكن المساعدة بالحقنة الشرجية إذا دعي الأمر بماء الملح الفسيولوجي أو زيت الطعام أو الجلسرين .
جنين الإبل يستطيع الوقوف خلال ساعة من الولادة
(أول ولادة بالاستنساخ للإبل في العالم – مركز دبي لتناسليات الإبل.
المولود بوزن 30 كجم، فترة الحمل 378 يوم)
مرحلة النفاس الطبيعي: Puerperium
النفاس هو مرحلة ما بعد الولادة ويمتد من وقت طرح المشيمة إلى حين ارتداد الرحم واستعادة المبايض لنشاطها وعودة دورة الشبق.
العوامل المؤثرة على فترة النفاس
أ/ ارتداد الرحم Uterine involution
يعنى عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي قبل الحمل ويمكن تتبع ذلك من خلال الجس المستقيمي المستمر حيث يرتد الرحم بصورة ملموسة بين اليوم 25- 30 من الولادة لينقص وزن الرحم من 10 كجم إلى 1 كجم خلال 25 يوم في الأبقار ثم 0.7 كجم في اليوم 50 بعد الولادة، أما في الإبل فيكون ارتداد الرحم أسرع قد يصل إلى 20 يوم وذلك لطبيعة نوع المشيمة
العوامل المؤثرة على ارتداد الرحم
تقلصات عضلات الرحم بعد الولادة
. إفراغ محتويات الرحم من المشيمة والإفرازات الرحمي ة
3. الرضاعة تسرع الارتداد بتأثير هرمون الاكسى توسين.
4. ارتداد عنق الرحم يتزامن مع ارتداد الرحم ففي خلال 24-36 ساعة لا يمكن إدخال اليد في عنق الرحم.
ب/ تجدد بطانة الرحمRestoration of the endometrium
تتجدد بطانة الرحم ( مشيمة الأم ) بعد أن تموت الفلقات ( خلال 5 يوم من الولادة ) وذلك لحرمانها من الدم بانسداد الأوعية الدموية المغذية لها وتسقط تدريجيا في تجويف الرحم وتخرج مع إفرازات النفاس. تتجدد بطانة الرحم بنمو فلقات جديدة خلال 15-21 يوم من النفاس وتعود إلى حجمها الطبيعي في اليوم 25-30 وهذا ما يسمى بالنفاس النسيجي. تتجدد بطانة الرحم في الإبل والخيول أسرع من المجترات لكون مشيمتها من النوع المنتشر لذلك تعود للشبق أسرع من الأبقار.
ج. عودة نشاط المبايض
يتمثل في الآتي
• ضمور الجسم الأصفر بعد 4 يوم من الولادة ولا يمكن جسه في اليوم 14 من الولادة.
• الدورة الأولى للشبق تكون قصيرة وتتميز بشبق صامت .
• الفترة من الولادة إلى أول شبق ملحوظ تتراوح بين 30 -72 يوم.
• النشاط المبيضي يحدث في المبيض الثاني على جهة القرن غير الحامل.
• في الحيوانات المرضعة قد يتأخر نشاط المبيض.
العوامل المؤثرة على عودة نشاط المبايض:
• تأخر ارتداد الرحم
• الإدرار العالي.
• فقدان الوزن بعد الولادة ( 5- 10%)
• نقص الغداء
• الموسم ( يتأخر في الشتاء)
• العمر وعدد الولادات
• الأمراض
د. التلوث البكتيري Bacterial contamination
يحدث نتيجة لسحب الهواء الملوث بالبكتيريا من البيئة المحيطة إلى داخل الرحم بعد الولادة وذلك بسبب انقباض عضلات الرحم وارتداد الرحم لحجمه الطبيعي. غالباً ما يتم التخلص من هذه المكروبات خلال الشبق الأول والثاني.
النفاسة ( الإفرازات الرحمية ) Lochia
هي الإفرازات الرحمية التي تعقب الولادة وتحدث بصورة طبيعية خلال اليوم 3-9 من النفاس ويعود ذلك لارتداد الرحم ونقصان حجمه وانقباضه بسبب تأثير هرمون الاستروجين.
مكونات النفاس
• بقايا السوائل الجنينية.
• دم من شريان الحبل السري المقطوع ومن الأوعية الدموية المتعرية لبطانة الرحم ( الفلقات ) .
• بقايا الأغشية الجنينية المتحللة.
• كريات دم بيضاء وخلايا لمفاوية.
أمراض النفاس
1. النزف بعد الولادة Post- partum haemorrhage
أسبابه :
• استعمال القوة لإزالة المشيمة مما يتسبب في إزالة بطانة الرحم.
• قطع الأوعية الدموية أثناء عمليات الولادة.
• التواء الرحم أو انقلابه.
العلاج:
• محاولة إيقاف النزف بحقن الأدرنالين أو هرمون الأكسيتوسن Ergometrin
• ربط الشريان النازف.
• حقن كالسيوم بالوريد Calcium gluconate
2. احتباس المشيمة Retention of the placenta
هو تأخر خروج الأغشية الجنينية خلال المرحلة الثالثة من الولادة. يكثر حدوثها في الأبقار والأغنام ويندر في الإبل.
الأسباب
أ‌- ضعف عضلات الرحم ( الطلق ) نتيجة لسوء التغذية: (نقص فيتامين أ يؤدي لاحتباس المشيمة والإجهاض) ، نقص الهرمونات: (نقص البروجسترون يؤدي للولادة المبكرة واحتباس المشيمة، قلة الاستروجين في الفترة الأخيرة من الحمل قد يسبب احتباس المشيمة).
ب. التواء الرحم وحالات عسر الولادة الأخرى.
ج. تقدم العمر والسمنة الزائدة.
د. التصاق المشيمة ببطانة الرحم نتيجة للأمراض التناسلية مثل البروسيلا.
ه. وجود عوائق بالقناة التناسلية مثل الأورام وانقلاب المثانة أو المهبل.
النتائج :
• تأخر ارتداد الرحم.
• التهاب بطانة الرحم المزمن.
• انخفاض مستوي إنتاج الحليب خلال فترة الإصابة.
العلاج : Treatment
أ/ إزالة المشيمة باليد Manual removal
الطريقة : تلف الأجزاء الخارجة من عنق الرحم على شكل حبل وتمسك باليد اليسرى وتتابع المشيمة داخليا باليد اليمنى إلى مكان اتصال الفلقات بالمشيمة حيث يمكن تخليص الفلقات واحدة تلو الأخرى مع السحب التدريجي للمشيمة باليد اليسرى.
* استعمال القوة يؤدي إلى النزف نتيجة قطع الفلقات.
*يمكن وضع ثقل عند نهاية المشيمة في الطرف المتدلي (ممارسة شعبية).
* يمكن تأجيلها إلى اليوم الثالث إذا تعذرت في اليوم الأول أو الثاني حيث تتحلل أنسجة المشيمة بعد اليوم الثالث ويسهل إخراجها.
* بعد إزالة المشيمة باليد، يمكن عمل غسيل للرحم بمحلول مطهر وإعادة سحب السائل من الرحم وتستعمل مضادات حيوية (لبوس داخل الرحم ).
ب/ إزالة المشيمة باستخدام الأدوية:
* يمكن استعمال هرمون الأكسيتوسن Ergometrin (100 iu) 10 ml خلال 24 ساعة من الولادة أو هرمون الأستروجينStilbestrol 20-40 mg
* حقن هرمون بروستجلاندين 10-25 mg PGF2α بالعضل مما يحفز عضلات الرحم على الانقباض.
* حقن محاليل الكالسيوم الوريدية Calcium gluconate
* مضادات حيوية ( لبوسات )
. التهاب الرحم بعد الولادة Puerperal metritis
الجراثيم المسببة له:
• Corynebacterium pyogenes
• Streptococci
• Haemolytic staphylococci
• Coliforms
• E- coli
• Pseudomonas
الأعراض العامه لالتهابات الرحم
• الإفرازات المهبلية الكريهة
• امتلاء الرحم بالسوائل
• احتباس المشيمة
• ارتفاع درجات الحرارة
• سرعة التنفس
• التهاب الغشاء البريتوني مما ينتج عنه احديداب الظهر وصعوبة الحركة.
• ظهور أعراض التسمم على الحيوان septicaemia
العلاج :
نفس علاج احتباس المشيمة عن طريق حقن الهرمونات والمضادات الحيوية.
4. تدلي الرحم Uterine prolapse
هو انقلاب كلي للخارج لقرن الرحم الذي كان به الحمل ويحدث عادة خلال المرحلة الثالثة من الولادة. يكثر في الأبقار والأغنام ويندر حدوثه في الإبل والخيول.
الأسباب:
• احتباس المشيمة.
• الارتخاء الشديد لمنطقة الحوض.
• استعمال القوة لسحب الجنين في حالة تعسر الولادة.
العلاج :
1. لف الرحم بقماش نظيف مبلل.
2. رفع الرحم لأعلى لمنع تمزق الأوعية الدموية.
3. وضع الحيوان بحيث يكون الجزء الأمامي أخفض من الخلفي.
4. استعمال مخدر موضعي (فوق الجافية) Epidural anaesthesia مثل Xylocaine 2%
5. تنظيف الرحم جيداً بمحلول الملح الفسيولوجي أو ماء به مطهرات خفيفة Antiseptic Lubricant
6. خياطة أي منطقة ممزقة.
7. تغطية الرحم بدهان مطهر أو زيت عادي.
8. يرجع الرحم ابتداء بالجزء القريب من عنق الرحم
9. عند الدفع تستعمل راحة اليد وضم الأصابع حتى لا تتسبب في تمزق الرحم.
10. بعد الإرجاع يحقن هرمون اكسيتوسن بالعضل ولبوسات في الرحم.
11. يمكن استعمال خيط خارجي لمنع التدلي مرة أخري.
. انقلاب المهبل Vaginal Prolapse
هو ظهور قناة المهبل وعنق الرحم خارج القناة التناسلية. يعتبر انقلاب المهبل حالة خاصة بالمجترات فى مراحل الحمل المتأخر أو بعد الولادة.
الأسباب:
• أسباب وراثية (زيادة إفراز هرمون الاستروجين من المشيمة).
• أسباب ميكانيكية نتيجة لضغط الجنين أو الأجنة أو امتلاء الكرش.
• وجود الحيوان على أرضية غير مستوية.
• وجود الحيوانات في حظائر ضيقة لاسيما في حالة تربية الضأن.
العلاج:
شبيه بعلاج تدلي الرحم.
مشاكل الحمل والولادة
1/ موت الجنين قبل الولادة Embryonic Loss
الأسباب:
.1. العوامل البيئية Environmental Factors
• درجة الحرارة: درجات الحرارة العالية قد تؤدى إلي موت الأجنة.
• التغذية: نقص الغذاء أثناء الحمل لا سيما نقص بعض الفيتامينات مثل فيتامين (أ) والمعادن مثل السلنيوم والفسفور والنحاس قد يزيد من معدل موت الأجنة.
• اضطرابات الغدد الصماء: اختلال التوازن في إفراز هرمونات التناسل مثل الاستروجين والبروجسترون أثناء فترة الحمل الأولى يؤدي إلي فقد الجنين.
• ضيق مساحة الرحم: تظهر عند حدوث توائم لدى الحيوانات وحيدة الأجنة كالجمال والأبقار والخيول.
• الجس المستقيمي للجنين بقوة عند فحص الحمل المبكر.
2. العوامل الوراثية Genetic Factors

عدد القراءات: 8310
الكاتب: ودالشرفة البحر
المصدر: d.mohammedabedallah@facebook.com


طباعة
طباعة المقال
أرسل إلى صديق
أرسل إلى صديق









مقالات اخرى


دراسات غذائية على المجترات الصغيرة

دراسات غذائية على المجترات الصغيرة

أجرى هذا البحث بمحطة بحوث الإنتاج الحيواني بالسرو- معهد بحوث الإنتاج الحيواني- مركز البحوث الزراعية بالتعاون مع قسم إنتاج الحيوان كلية الزراعة- جامعة المنصورة خلال الفترة ما بين 2002- 2004م، وذلك بهدف دراسة تأثير استخدام زهرة الكاموميل في العليقة بمستويات... المزيد


تمييز الجنس في الحمام

تمييز الجنس في الحمام

الطرق العلمية لتمييز الجنس في الحمام : من الصعب التعرف الدقيق على الجنس في بعض أنواع الحمام وهذه عملية تعتبر من اختصاص خبراء الحمام، حيث يمكن للمتمرس في تربية الحمام أن يميز بين الذكر والأنثى في المراحل المختلفة من عمر الحمام ولكن يكون ذلك صعباً للمبتدئ... المزيد


التكاثر ودورة الحياة في الخيول

التكاثر ودورة الحياة في الخيول

تدعى أنثى الخيل الفرس ( Mare ) والذكر حصان وصغارها تدعى المهور ( جمع مهر ) ( Foal ) ، كما يطلق على الذكور المخصيّة ( Gelding ) والتي عادة ما تستخدم في الأعمال الشاقة بعد خصيها ، وتتم هذه العملية عادة ما بين سنة وسنتين من العمر تصل الخيول إلى... المزيد


الشعير المستنبت - ثورة فى عالم التغذية الحيوانية

الشعير المستنبت - ثورة فى عالم التغذية الحيوانية

السادة المهندسين والمهتمين بالتربية الحيوانية فضلت ان تكون اول مشاركتى معكم بموضوع فى غاية الاهمية لما له من عائد اقتصادى كبير وهو استبدال التغذية الحيوانية بالطرق التقليدية بالتغذية بالشعير المستنبت والشعير المستنبت ما هو الا اتاحة الفرصة لنمو حبوب... المزيد


Gentamicin الجنتامايسين

Gentamicin الجنتامايسين

عد الجنتامايسن (بالإنجليزية: gentamicin‏) المضاد الحيوي الممثل لزمرة الأمينوغلوكوزيدات. تم عزله من ميكرومونوسبورا بوربوريا (بالإنجليزية: Micromonospora purpureochromogenes‏). وهو فعال ضد كل من الكائنات موجبة وسالبة الغرام، والعديد من خواصه تماثل خواص... المزيد



التعليقات



ندعو الجميع إلى الانضمام إلى مجموعتنا على الفيسبوك بالضغط على الرابط التالي نحن نتشرف بانضمامك إلى عائلتنا
اخلاء مسؤولية : لا يدعم الموقع أو يوصي بأي علاج طبي ( بشري - بيطري ) ورد في الموقع الرجاء اقرأ التفاصيل
 

Back to TOP